ايات لجلب وتهيج الحبيب

ايات لجلب وتهيج الحبيب لنكاح

القراءن هو الكتاب الكنزل من الله عز وجل دستورا ونبراسا لنا نهتدي به من الضلال الي النور ومن العتمة الظلماء الي الضياء والسرور والكل يعلم ان للقران تاثير واضح علي كل حياتنا وافعالنا وفضائل سور القرأن الكريم علي مجري حياتنا وتغييرها للافضل وتحقيق الاماني باذن الله وان من ايات القرأن الكريم ايات تجلب باذن الرزق والحب وشريك الحيا ونسرد لكم بامر الله في ما يأتي وجميعنا نعلم ان الله خلق بيننا الموده والرحمه وجعلنا شعوبا وقبائل لنتعارف بيننا ونشر الموده وان نتقرب لبعضنا البعض بالمحبه الصادقه النافعه وقد ذكر الله سبحانه وتعالي المحبه بين الناس في القرأن الكريم في الايات الاتيه

ايات لجلب وتهيج الحبيب لنكاح

قال تعالى: (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً) تحث هذه الايه علي الموده والرحمه بيننا ووجود المحبه بين الناس وقال الله سبحانه وتعالي في الحب والموده بين الرجل والمرأه في الحلال قال تعالى : (هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ) لا سيما ان لا استغناء لرجل عن المرأه ولا استغناء للمرأه عن الرجل في هذه الحياه فكل منهم مكملا للخر في عماره الارض لذلك جعل الله المحبه واجبه بين الناس فالحب جعله الله رزقا طيبا بين الناس حيث ورد عن النبي صل الله عليه و سلم هكذا الحب بين الناس ايات لجلب وتهيج الحبيب لنكاح وسلم)، إنّي رُزقت حُبّها في إشارة للسيدة عائشة رضي الله عنها، وكان النبي يفتخر بحبّه لزوجته ويُظهره على الملأ أجمعين ونتناول حديث الرسول عن الحب سواء العاطفي أو حب الناس بعضهم لبعض عن النبي (صل الله عليه وسلم)، عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال لي رسول الله: إني لأعلم إذا كنت عني راضية وإذا كنت علي غضبى فقالت للنبي: من أين تعرف ذلك؟ فقال النبي: أما إذا كنتِ عني راضية فإنكِ تقولين لا ورب محمد وإذا كنت غضبى قلت لا ورب إبراهيم، فقلت للنبي: أجل والله يا رسول الله  

الموقع يستخدم WordPress بكل فخر | قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

الاتصال المباشر